ملك الجبل
أهلا بكم نرجو لكم طيب الاقامة والاستمتاع والفائدة
شكرا لزيارتنا


فسحة من التفكير الحر كما يهتم بالمواضيع الجغرافية بشكل خاص
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قاعدة بيانات استبيان نهاية الدورة للعمل على برنامج spss
الإثنين مارس 05, 2012 10:44 am من طرف nawsherwan

» صور من ثانوية ابي العلاء /ضهر صفرا
الأحد أكتوبر 23, 2011 11:42 pm من طرف سامي حسن

» مقلوبة الأسد (عمليات الأستخبارات السورية في الخارج)
الجمعة أكتوبر 14, 2011 11:37 pm من طرف أمير عكار

» اجمل ما قال ...جبران خليل جبران ......
الأربعاء أكتوبر 05, 2011 10:12 pm من طرف maram

» تحية لروح الشهيد
الأربعاء أكتوبر 05, 2011 10:04 pm من طرف maram

» أأنت تطلب البكاء...........؟!!!!!!
الثلاثاء أكتوبر 04, 2011 10:53 pm من طرف free.girl

» يسوع أبن الأنسان لجبران خليل جبران
الثلاثاء أكتوبر 04, 2011 10:14 pm من طرف free.girl

» So …….love………my
الثلاثاء أكتوبر 04, 2011 10:01 pm من طرف free.girl

» راسل من تحب باقل الاسعار......؟
الثلاثاء سبتمبر 20, 2011 3:10 pm من طرف dema

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
علاء التشريني
 
ملكة*الإحساس
 
سامي حسن
 
maram
 
sweet love
 
the rock man
 
أمير عكار
 
أدميرال
 
smart angel
 
free.girl
 
مدير المنتدى

الأسم : سامي علي حسن

المهنة : مدرس

الاختصاص : جغرافية

 


 


شاطر | 
 

 المحميات الطبيعية في الجبال الساحلية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيدرا

avatar

عدد المساهمات : 8
نقاط : 15005
تاريخ التسجيل : 11/02/2010
العمر : 34

مُساهمةموضوع: المحميات الطبيعية في الجبال الساحلية   الجمعة مارس 26, 2010 2:58 pm

محمية الفرنلق الساحلية.. محمية بيئية حراجية و سياحية



تشكل الغابات بمحافظة اللاذقية 85 هكتارا وحوالي 37 بالمئة من مساحة المحافظة البالغة 229 الفا و 689 هكتارا حيث تتنوع هذه الغابات الحراجية الطبيعية الخلابة فيها وتزيدها جمالا يشكل بدوره عامل جذب سياحي لمحافظة اللاذقية.

وتتركز الصنوبريات التي تشكل نسبة 50 بالمئة من غابات المحافظة في منطقة الباير والبسيط والقسم الغربي التابع لدائرة حراج عين عيدو فيما تشكل الأشجار الحراجية العريضة الأوراق نسبة 30 بالمئة وأشجار الأرز والشوح والنباتات الحراجية الأخرى نسبة 20بالمئة.

تتمتع المحميات الحراجية الطبيعية والغابات في سورية واللاذقية بأهمية كبيرة بإعتبارها من الموارد الطبيعية المتجددة والتي تؤدي دورا مهما في المحافظة كمكافحة التصحر وحماية المصادر المائية وتعد مصدرا كبيرا للتنوع الحيوي ومصادره الوراثية الأمر الذي دفع بالجهات المختصة الى الإعلان عن تأسيس المحميات الطبيعية.

ان الهدف من تأسيس المحميات الطبيعية صيانة المواقع المهمة من التراث الطبيعي حديث العهد في سورية وإعادة إكتشاف التنوع الطبيعي في هذه المحميات الطبيعية التي تعتبر ثروة وطنية وعامل جذب سياحي يدعم الإقتصاد الوطني .

وقد أعلنت محمية الفرنلق التابعة لناحية ربيعة التي تبعد حوالي 50 كم عن محافظة اللاذقية محمية بيئية حراجية بموجب القرار رقم 17 الصادر بتاريخ 18-5-1999 بهدف الحفاظ على الأنواع الحراجية الموجودة فيها والتي تشمل الصنوبر البروتي والسنديان شبه العزري إضافة إلى الأنواع النباتية الحيوانية الموجودة للإستفادة منها كمحمية ذات طابع علمي تدريبي مع استغلال سياحي مدروس.

وتقدر مساحة محمية الفرنلق الواقعة على إرتفاع ما بين 400 إلى 800 م حوالي 1500 هكتار ويحدها شمالا الطريق الحدودي وشرقا أراضي قريتي الكبير وعطيرة وغربا طريق عام اللاذقية كسب وجنوبا أراضي قرية الخضراء.

وتتميز المحمية بمناخ رطب منعش تشكل ممرا للعديد من الحيوانات البرية فيها ميول مختلفة الإتجاهات ومكونة من سهول وهضاب وتلال ومجاري مياه وأنهار وجداول مائية وتربة طينية وصخور خضراء.. الرياح فيها غربية وشرقية وجنوبية وتسقط الأمطار فوقها بمعدل سنوي متوسطه 650 مم.

ويهدف قرار إعلان محمية الفرنلق محمية طبيعية إلى الحفاظ على الأنواع الحراجية السائدة فيها من صنوبر بروتي وسنديان شبه عزري إضافة إلى الأنواع النباتية السائدة من القطلب والدلب والعرعر والريحان والعجرم والكرز البري والعدريش والعفص والميرمية والزعتر والبنفسج والزوفا والنعنع البري والدفلة والسرخس والنفل.

وتتميز المحمية بالتنوع الحيواني والنباتي الذي يصل إلى حوالي ما بين 200 إلى 300 نوع بينها حيوانات كثيرة مثل الغزال والأرنب البري والخنزير البري والثعلب والسنجاب والسلاحف وزواحف الخلد وابن آوى والنمس وابن عرس والقطط البرية.

كما توجد فيها طيور الشحرور والسمن وأبو الحن والدرغل والنسر والهدهد والبوم والحجل والخفاش والسقلين ونقار الخشب والبلبل.

وتعد الفرنلق من المحميات الأكثر نضجا وكمالا في سورية فهي تمثل غابة قريبة من حالة التوازن المستقر مع ظروف الوسط على الرغم من الضغوط السياحية المكثفة.

وقد شهد عام 2006 إطلاق مشروع صون وحفظ التنوع الحيوي الذي يسهم في الحفاظ على الغطاء الحراجي وتنمية الموارد الحراجية والطبيعية للغابات وتعزيز التنوع الحيوي في المحمية بمشاركة المجتمع المحلي وتفعيل دوره وبما يساعد على الحفاظ على الغابات وحمايتها من أشكال التعديات والأخطار.


محمية الشوح و الأرز
تقع غابة الشوح والأرز في الجزء الشمالي من سلسلة الجبال الساحلية السورية على السفحين الشرقي والغربي لقمة النبي متى التابعة لناحية صلنفة بمحافظة اللاذقية ويحدها طريق صلنفة- محطة البث- الغاب من الشمال، والمنطقة العقارية – أبراج من الجنوب ،و طريق عام صلنفة- جوبة برغال غرباً، والمنطقة العقارية جورين + الريحانة شرقا، ويتراوح ارتفاعها بين 1100 إلى 1562 م عن سطح البحر.
تنتشر فيها الصخور الكلسية والدولوميت من العصر الجوراسي وتطل من الشرق على سهل الغاب الانهدامي.
التربة بنية متوسطية تحوي على نسبة عالية من الدبال يتفاوت عمقها بين 15 سم إلى متر وفي كثير من المناطق تظهر الصخرة الأم الكلسية القاسية.
تقع محمية الشوح والأرز في الطابق البيومناخي الرطب جدا والبارد ويتراوح ومعدل الهطول السنوي يصل إلى 1500 مم

أعلنت محمية بيئية حراجية بالقرار رقم /19/ت تاريخ 22/6/1996 الصادر عن السيد وزير الزراعة والإصلاح الزراعي بهدف المحافظة على الأنواع الرئيسة في المحمية والممثلة بـالأرز والشوح ، بالإضافة إلى إمكانية استغلالها لأغراض البحث العلمي والسياحة البيئية وتأمين مصادر دخل للسكان المحليين دون تعريض مكونات الموقع لخطر التدهور والانقراض .

دلت المراجع و الدراسات التي أجريت في المحمية وجود ما يزيد عن 200 نوع نباتي أهمها :
الشوح .. الأرز اللبناني .. الصلع .. الشرد ..السنديان الأرزي .. البايونيا .. السوسن ذو الحلة الزرقاء .. السنديان اللبناني
المرجان عريض الأوراق .. الغبيراء الممغصة ...السفرجلية .. النبق المسهل .. القيقب .. العدريش .. السوسن
الوروار الزهري العريض الأوراق ...

تؤوي المحمية العديد من الكائنات الحيوانية فمن صفوف الفقاريات هناك حوالي 65 نوعاً وأهمها :
من الثدييات : الذئب ..الثعلب ..الضبع ...الأرنب البري .... السنجاب ..الغزال الجبلي .. الأيل الأسمر
من الطيور : الشحرور .. أبو الحن ...العصفور الدوري .. الغراب الأبقع .. أبو زريق ...العصفور الخضاري .. الغراب الزيتوني ..النسر الأقرع .. باشق العصافير
البومة النادرة
كانت محمية الشوح موئلا ًللعديد من الأنواع التي واجهت الانقراض كالنمر السوري والدب البني السوري الذي اختفى ويتم العمل على إعادته إلى المحمية.
المحمية مقسمة إلى 13 منطقة متجانسة 9 مناطق في غابة الشوح وثلاث في غابة الأرز وقد ساهم البنك الدولي بـ 750 ألف دولار لتدريب كوادر وبناء مقر للإدارة وإجراء دراسات ونشاطات.

محمية أم الطيور
يقع موقع أم الطيور إلى الشمال من مدينة اللاذقية و تصل حدودها حتى رأس البسيط شمالاً و يمتد شاطئها 12 كم على ساحل البحر.
تتصف المنطقة الشاطئية في الجنوب بساحل رملي تقع فيه قرية أم الطيور يليه شاطئ صخري ذو صخور اندفاعية حتى رأس البسيط .
أعلنت محمية بيئية حراجية شاطئية بمساحة قدرها 10000 دونم وذلك بالقرار رقم /15/ ت تاربخ 13/5/1999 الصادر عن السيد وزير الزراعة
وذلك للمحافظة على الطيور المهاجرة التي تقصد الموقع والأشجار الحراجية السائدة في الموقع حيث ينتشر الخرنوب والبطم اللانتسكي والزيتون البري

محمية رأس البسيط
تشمل محمية رأس البسيط المنطقة الحراجية التابعة لناحية قسطل معاف في محافظة اللاذقية و تبلغ مساحة المحمية 3000 هكتار وحدودها كما يلي : من الشمال الآراضي الزراعية لقرى الدفلة – الصفراء – البسيط – طلائع البعث ومن الجنوب المنارة ومن الغرب البحر المتوسط ومن الشرق الأراضي الزراعية لقرى العيسوية – الدفلة .
أعلنت محمية بيئية حراجية معلنة بالقرار الوزاري رقم /26/ت تاريخ 29/5/1999 الصادر عن السيد وزير الزراعة والإصلاح الزراعي
بهدف حماية النباتات الحراجية والحيوانات والطيور البرية وخاصة الطيور المهاجرة والتنوع الحيوي البيولوجي للمحمية
وتشجيع البحث العلمي مع تنظيم استغلال سياحي للموقع .

محميةالشعرة
تقع محمية الشعرة الشرقية الطبيعية في منطقة القدموس بمحافظة طرطوس وتبلغ مساحتها حوالي 1000 هكتار يحدها من الشمال طريق عين الشرقية الغاب ومن الجنوب طريق الرصافة السنديانة وادي العيون وغرباً منطقة القدموس وشرقاً السفح الشرقي لسلسلة جبال مصياف أبو قبيس.
ويوجد في المحمية أعداد كبيرة من الأنواع النباتية كالأرز والشوح اللذين تمت زراعتهما صناعياً في المحمية بموجب خطة التحريج والصنوبر بروتي والروبينا والسنديان العادي والشربين والإجاص السوري والزعرور والغار والزمزيريق والبقص والقطلب والقيقب السوري وخوخ الدب والبطم واللوز والسرو والصنوبر الأسود والريحان والوزال والجربان والزيتون البري والمريمية والعجرم والزوفا ولسان الحمل والزعتر والثوم البري والجلبان والعيصلان والقويضة الوبرية وبخور مريم والبلوط والهندباء البرية والنرجس وإكليل الجبل والبلان والنخيل والكزبرةوالأقحوان.
وأشار حمزة اسماعيل مدير زراعة طرطوس إلى وجود أنواع عديدة من الحيوانات البرية في المحمية منها الخنزير البري والسنجاب كما توجد أعداد كبيرة من الطيور أهمها العصفور الدوري والكنار السوري والحمام الأزرق والبومة الصغيرة ونقار الخشب والقبرة المتوجه والغراب الأسود وأبو زريق والقرقف الكبير والسمان والشاهين والوراور والهدهد.
ولفت إلى وجود خطة لتطوير المحمية وإدارتها بالنهج التشاركي مع أهالي المنطقة وإنشاء مسيجات حيوانية للغزال وإنشاء مشتل ضمن المحمية لإكثار النباتات الطبية والأنواع النادرة وإنشاء سياج ومخطط طبوغرافي عليه الحدود والطرقات وأماكن الأبنية والأقسام المختلفة للمحمية وإنجاز بروشورات وكتيبات للتعريف بالمحمية.
وأوضح أنه من أجل حماية تلك المساحات الحراجية من الحرائق تم إحداث مركزين لحماية الغابات في المحافظة أحدهما في القدموس والآخر في قرية بوردة وتم تشكيل فرقة لإطفاء الحرائق موزعة على مناطق المحافظة مهمتها التدخل بأقصى سرعة لإخماد الحرائق بالتعاون مع فوج الإطفاء والدفاع المدني في المحافظة لتحقيق أفضل النتائج في مجال إطفاء الحرائق

محمية النبي متى
مزيد من الحماية لمزيد من الأنواع النباتية والحيوانية، فموقع "غابة النبي متى" الذي تم اقتراحه كحديقة وطنية سابقاً، يحظى بمنصب ثاني محمية طبيعية في المحافظة، لتؤمن بذلك 650 هكتاراً إضافياً تسمح بالوصول إلى الكائنات الحية الموجودة فيها لدراستها، والحفاظ على الأنواع النادرة منها.
بعض المعالم التي تنفرد بها هذه الغابة إضافة إلى ينابيعها ومناخها المعتدل صيفاً جعلتها مقصد العديد من الزوار، لكنها لم تكن كافية لبدء استثمارها كمنتزه عام، فكان التراجع عن هذا المقترح بعد إنجاز بعض الخدمات اللازمة لهذا الشأن
تقع المحمية في ناحية "دوير رسلان" من منطقة "الدريكيش"، وتبعد عنها حوالي عشرين كيلومتراً، وعن محافظة "طرطوس" حوالي ثلاثة وخمسين كيلومتراً، كما

تحيط بها القرى التالية: "المحيلبة وبيرة الجرد" شرقاً، "بمنة، حيلاتا وعين بستان" غرباً، "القليعة وبيرة الجرد" جنوباً، و"بمنة، بشمشة والمحيلبة" شمالاً
في منطقة "الدريكيش" تعد محمية "النبي متى" من أكثر القمم ارتفاعاً، وفي هذه البقعة القريبة من محافظة "حماة" نالت شجرة "الكستناء" مساحة تقارب الثلث: «يبلغ ارتفاع الموقع حوالي 1100 م عن سطح البحر، ومساحة تقدر بحوالي 650 هكتاراً محرجاً، منها 450 بتحريج اصطناعي من عام 1976، وما يقارب 200 هكتار منها من "الكستناء".

يتميز الموقع بوجود عدد من ينابيع المياه دائمة الجريان، مع مناخ معتدل صيفاً وبارد شتاءً، ومعدل أمطار يصل إلى حوالي 1800 مم سنوياً، أما التربة فهي متجانسة بازلتية رسوبية خالية من الكلس

في مساحة تقارب ثلثي المحمية يزيد عمر الغطاء النباتي عن ثلاثة عقود، وما تبقى هو من نصيب أصناف طبيعية هي الأقدم في الغابة، كما توضح اختصاصية التنوع الحيوي وإدارة المحميات: «غابة "النبي متى" هي موقع تحريج اصطناعي متميز، تم تشجيره منذ عام 1976 بالأنواع التالية: "الكستناء، الصنوبريات بأنواعها؛ البروتي، الثمري، الكناري، الأسود والحلبي، الروبينيا الشوكية أو ما يسمى السنط العربي الكاذب، الأرز، السرو والشوح"، وتشكل هذه الأنواع غابة مختلطة جميلة متجانسة الأعمار والأطوال

أما الأنواع الطبيعية الملاحظة في الموقع فهي: "السنديانيات ومنها العادي، البلوطي
والعذري، الزعرور، البلان الشوكي، الصفصاف، العليق أو الديس، السرخس والأعشاب النجيلية

الأنواع الحيوانية موجودة أيضاً على اختلافها، وتواصل السعي في أرض المحمية والتحليق فوق سمائها للحصول على رزقها، حتى دون أن تكترث بعدم إعلان الغابة كمنتزه عام: «يوجد ضمن الموقع الحيوانات والطيور بأنواعها ومنها: "الضبع، الخنزير البري، الذئب، ابن آوى، السنجاب، القنفذ، الخلد، الغرير، السلاحف، والزواحف بانواعها"، ومن الطيور: "الحجل، الشحرور، السمن، الهدهد، الباشق، النسر، الغراب، أبو الحن، دجاج الحرش، الحسون والدوري

محمية أبو قبيس
أقرت منطقة أبو قبيس محمية بناء على القرار رقم 25 ت تاريخ. 29 - 5 - 1995 و هي تقع على السفح الشرقي للجبال الساحلية وتبعد, حوالي 60 كم عن محافظة حماة .
تبلغ المساحة المقترحة للمحمية 1100 هكتار
ملكية الأراضي:
•معظم أراضي المحمية تعود ملكيتها للحراج ولكن يوجد فيها بعض الملكيات الخاصة مع الأراضي الحراجية .
- المناخ : تتميز المحمية بمعدل مطري يقدر وسطيا 1000 مم سنويا ويصل في بعض السنوات إلى 1500 مم .
- الارتفاع عن سطح البحر : تمتد على ارتفاع يتراوح بين 350 – 1350 م تقريبا .
- التربة : تربة المحمية بنية متوسطية تتطور في طبقة تحت الغابة على المنحدرات إلى رند زينا حمراء تحتوي في معظمها على أحجار كلسية موزعة ومختلطة مع التيراروسا ذات تركيب حبيبي

ونشاط بيولوجي عالي وهي تحتوي على كلس فعال ودرجة P H P H = 8.78 فهي تميل إلى القلوية بينما السطح العلوي للتربة فهو يميل إلى الاعتدال بسبب وجود المادة العضوية .
التضاريس :
تتميز المحمية بأنها منطقة جبلية متعددة الاتجاهات وهذا يؤدي الى اختلاف في نسبة الرطوبة بين اتجاهات الشمال وباقي الاتجاهات مما ينعكس على التنوع النباتي.
المجتمعات المحلية ضمن المحمية موزعة على ثلاث قرى وهي :
1 – قرية المزرعة :
ويبلغ عدد سكانها حوالي 145 نسمة موزعة على 13 أسرة .
مصادر دخل القرية : - تربية المواشي : يعتمدون أهالي القرية على تربية الماعز بشكل رئيسي حيث يصل عددها الى حوالي 300 رأس ماعز . كما يوجد فيها عدد من الأبقار يصل إلى 25 رأس ويوجد فيها بعض الدواجن للاستهلاك المحلي . أما الزراعة في القرية فهي بعلية معتمدة على مياه الأمطار وهذه الزراعات هي : القمح – الشعير – الخضار وهي للاستهلاك المحلي كما تم زراعة بعض الأشجار مثل :
التوت – الزيتون – الكرمة – الأجاص – التفاح

2 – مشتى البيرة :
عدد سكانها 128 نسمة موزعة على 15 أسرة . مصادر دخل الفرد :
- تربية الماشية : وفيها :
1 – الماعز : ويصل عددها إلى 350 رأس .
2 – الأبقار : ويصل عددها إلى 15 رأس .


3 – الدواجن : وهي للاستهلاك المحلي .

- كما تتم في القرية بعض الزراعات البعلية كالقمح والشعير .

– بيرة الجبل :
عدد سكانها حوالي300 نسمة موزعة على 20 أسرة . مصادر دخل الأسرة :- تربية الماشية : وفيها الماعز : وعددها 650 رأس. الأبقار : وعددها 35 بقرة .

الحياة النباتية : تنتشر ضمن المحمية العديد من الأنواع
الحراجية والنباتية ومنها :
السنديان العادي البلوط العادي السنديان الشبه العذري البيلسان البري الشربين البطم الفلسطيني الأجاص البري الوزال خوخ الدب الهيدرا
الدفلة الزعرور الغار
الحياة البرية :
تضم العديد من الحيوانات منها :
الغزال الجبلي – الخنزير البري – الثعالب – الذئب – الضبع – القنفذ – الأرنب – ابن اوى – السناجب .وكذلك عدد من الزواحف .
الأفعى الحرباء سنجاب سلحفاة الغزال أرنب الذئـب الخنزير

وكذلك يوجد تنوع من الطيور ومنها :
الحجل – الشحرور – الباشق - الهدهد – أبو الزريق الكبير – عصافير بأنواعها المختلفة البومة.أبو الحن
المعلومات الثقافية :
تقع بالقرب من المحمية قلعة أبو قبيس العائدة الى العهد الروماني وهي قيد الترميم وتم تخديمها بطريق معبد يسهل الوصول اليها .
المعلومات السياحية :
تعتبر المنطقة من أجمل المناطق السياحية اذ تتميز باعتدال مناخها
في فصل الصيف ووفرة الينابيع وبوجود منتزهات ومطاعم أبوقبيس
الشهيرة .
الاستخدام القديم للأرض :
اقتصر الاستخدام على مساحات صغيرة من الأراضي المحيطة
بالقرى لبعض الزراعات ذات الاستهلاك المنزلي بالاضافة لتربية
المواشي من أبقار محلية وماعز .
الاستخدام الحديث لأرض المحمية :
لا يوجد حتى الان أي استخدام .
وضع الحماية :
المنطقة محمية من قبل مصلحة الحراج .
الوضع القانوني لأرض المحمية :
معظم أراضي المحمية تعود ملكيتها للحراج
الأهتمام العام بالمنطقة :
أولت الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب أهمية بالغة للمنطقة فتم تخديمها بالطرق والكهرباء والماء لما لها من أهمية سياحية وبيئية حيث تعتبر
منتزه لعدد كبير من أبناء القطر والأقطار العربية الأخرى .
العلاقات مع المجتمع العلمي :

تعتبر العلاقة جيدة بين السكان والعناصر الحراجية وتسود فيها المشاركة وروح التعاون وخاصة بعد أن تم تنفيذ مشاريع تساهم في رفع مستوى المعاش لسكان القرى كالغابات الشعبية ومنح القروض وتحسين وضع المراة الريفية مما انعكس بشكل ايجابي على واقع السكان المحلي وقلت التعديلات على المحمية .
استخدام المحمية للبحث العلمي :
تم البدء ببعض الدراسات في المجال النباتي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maram

avatar

عدد المساهمات : 394
نقاط : 15703
تاريخ التسجيل : 12/03/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: المحميات الطبيعية في الجبال الساحلية   الجمعة مارس 26, 2010 4:01 pm

شكراً لهالمعلومات الموضحة و المفيدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المحميات الطبيعية في الجبال الساحلية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملك الجبل :: الصعود نحو القمة :: الصعود نحو القمة-
انتقل الى: